راشد بن سعود بن راشد المعلا يدعم مقتنيات "متحف الاتحاد"

تاريخ الخبر:
05/11/2016

​​​ساهم سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا، ولي عهد إمارة أم القيوين، بمجموعة متميزة من المقتنيات الثمينة التي تعود للمغفور له الشيخ أحمد بن راشد المعلا، حاكم إمارة أم القيوين عند قيام الاتحاد. واشتملت المساهمة على خنجر وختم وجواز سفر الشيخ أحمد بن راشد وساعة شخصية بالإضافة الى عملات تذكارية ذهبية وفضية نادرة صادرة عن حكومة أم القيوين في سنة 1970.


وتأتي مبادرة سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا لدعم حملة "لنوثق المسيرة" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله، والتي يدعو فيها أبناء المجتمع للمشاركة في إنشاء مجموعة المقتنيات الخاصة بمتحف الاتحاد. 
وصرح سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا قائلاً: "نشيد بمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم - رعاه الله، وإطلاقه حملة ’لنوثق المسيرة‘ لدعم مقتنيات ’متحف الاتحاد‘، انطلاقاً من إيماننا بالدور المهم للمتحف في حفظ تاريخ الأمة، وتوثيق المعلومات التاريخية والوطنية والوثائق والصور والمقتنيات الخاصة والتراثية للأجيال القادمة".

وأضاف سموه: "يحفل تاريخ تأسيس الاتحاد بدلالات عظيمة، وسيكون ’متحف الاتحاد‘ أيقونة للتعريف بمكتسباتنا الوطنية، وإرث الآباء المؤسسين، وفي مقدمتهم المغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وإخوانهما حكام الإمارات السابقين الذين شاركوا في التوقيع على وثيقة الاتحاد، ليشيدوا صرح الوطن، ولتتوالى الإنجازات العظيمة التي نفاخر بها الأمم في الوقت الحالي. إن اتحاد إماراتنا يشكل اليوم أنموذجاً للوحدة، وأثبتت الإمارات للعالم أجمع حكمة وإرادة قيادتها الرشيدة التي سخرت كافة الإمكانات للوصول بها إلى مصاف الدول المتقدمة، مع المحافظة على الموروث الأصيل للدولة وصون هويتنا الوطنية".

وأشاد سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا بجهود دبي للثقافة، بصفتها الجهة القائمة على حملة "لنوثق المسيرة"، ودعا جميع أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين للمساهمة في هذه المبادرة الوطنية، لدعم رسالة "متحف الاتحاد" في الحفاظ على المقتنيات التاريخية، وتوثيق تاريخ الدولة، وإبرازه بصورة لائقة للزوار من المواطنين والمقيمين والسياح.

وستتواصل حملة "لنوثق المسيرة"، التي تستهدف كافة أفراد المجتمع وتديرها هيئة دبي للثقافة والفنون، إلى حين افتتاح متحف الاتحاد مع نهاية العام الجاري، وذلك لجمع المساهمات على شكل مقتنيات وصور وذكريات خاصة بتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة في العام 1971. ويمكن للأفراد والمؤسسات المساهمة بالمقتنيات ذات الصلة من خلال زيارة رابط الموقع الإلكتروني الخاص بالحملة والإطلاع على الأحكام المتلعقة (www.etihadmuseum.ae) أو من خلال الاتصال برقم الهاتف المخصص: 04 5155159)). 

ويركز متحف الاتحاد على التاريخ السياسي والقصص الشخصية حول المجريات التي قادت إلى الإعلان عن الاتحاد. ومن خلال ما يعرضه من صور وأفلام ووثائق ومقتنيات تؤرخ للرحلة من العام 1968 وحتى العام 1974، يمكن للزائر الاطلاع على مجريات تلك المرحلة الحاسمة من تاريخ الإمارات.

يذكر أن هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة) ستكون الجهة التي تتولى مهام الإشراف والإدارة لمتحف الاتحاد بما في ذلك تطوير البرامج التثقيفية وتنظيم البرامج المدرسية والمحاضرات وورش العمل التي سيستضيفها المتحف عند افتتاحه. وستعتمد الهيئة على خبراتها في الأحداث الفنية والتراثية لضمان تدفق الزوار إلى هذا الصرح الحضاري، ليس فقط عن طريق تنظيم المعارض الدائمة والمؤقتة. وفضلاً عن ذلك كله، سيكون تصميم المتحف بحد ذاته أحد سمات الجذب، ومن ذلك مدخله الفريد الذي صمم على شكل مخطوطة من سبعة أعمدة ترمز إلى الأقلام المستخدمة في التوقيع على اتفاقية الاتحاد

تابعنا

​​

ساعات عمل المتحف


يومياُ من الساعة 10:00 ص إلى 08:00 م

شارع الثاني من ديسمبر، جميرا 1
دبي, الإمارات العربية المتحدة
25.240473, 55.268718